مستقبل وسائل الدفع للتجارة الإلكترونية

يحقق المواطن البريطاني حوالي 286 صفقة في السنة في المتوسط، بينما في الولايات المتحدة الأمريكية، يحقق المواطن الأمريكي متوسط حوالي 376 صفقة في العام. في قارة أوروبا، وبالأخص فنلندا، يصل الرقم إلى 448 صفقة.

النظم التي تيسر الصفقات الإلكترونية هي الأكثر شيوعا بين الخدمات المالية الأخرى في كل دول العالم. لقد ولت أيام احتياج الشخص إلى حمل مجموعة من الأوراق المالية في أي مكان يذهب إليه، مما يقلل من حجم القوة الشرائية وأيضا يعرضهم إلى العديد من الأخطار من بينها خطر التعرض للخطف أو السرقة. هذه الأيام أصبحت جزء من الماضي.

أمواج من الاختراعات الأخرى من البنوك والمؤسسات المالية على تنوعها خلقت حلولا عديدة مثل بطاقات الدفع، بطاقات الائتمان، وأيضا خدمات الدفع عن طريق الهاتف الخلوي مثل أبل باي والعديد من الخدمات الأخرى والذي جعل عملية الدفع سهلة ويسيرة جدا وآمنة للكل.

عدم حمل المال يعني تقليل مخاطر التعرض إلى السرقة والأخطار الأخرى. البنوك أصبحت أكثر أمنا حيث انعدم دافع سرقتها مع قلة اتجاه الأفراد إلى حمل الأموال بشكلها التقليدي. النشل أصبح جزء من الماضي، خصوصا في الدول التي تسهل بها عمليات الدفع غير النقدية وتنتشر بها كاميرات المراقبة. لا يوجد عند اللصوص أي دافع لسرقة المحافظ لأنه لا يوجد بها أوراق نقدية، ربما بعد الأوراق الرسمية فقط والبطاقات البلاستيكية. مدينة كبرى مثل نيويورك على سبيل المثال اختفت منها وقائع النشل، هذه المدينة التي سجلت 23,000 حادثة من هذا النوع في عام 1990. الآن، مثل هذه الحوادث أصبحت نادرة الحدوث جدا لدرجة أن أقسام الشرطة لم تعد تبقي على بياناتها، بدلا من ذلك، تخصص الموارد لسرقة هواتف الأيفون والهواتف النقالة.

ومن المفارقات أن عمليات الدفع الافتراضية تترك أثرا أكبر من الدفع العينى/التقليدى. الأموال الافتراضية أسهل للتعقب مما يجعلها أقل تفضيلا لتجار البضاعة الممنوعة والمخدرات والهاربين من دفع الضرائب وممولي الارهاب.

مستقبل التحقق من عمليات الدفع الإلكترونية

التحقق بالبيولوجى
التحقق بالبيولوجى

التحدي الأكبر الذي يعيق نمو عمليات الدفع الإلكتروني هو التحقق. التعرف على الوجه ليس السبيل الوحيد للتحقق من وجه العميل أو حامل البطاقة، هناك أيضا المسح العيني والذي ظهر منذ زمن في أفلام الخيال العلمي والتي أثبتت فعاليتها عند التطبيق على أرض الواقع، على الرغم من ذلك، مازالت عملية التحقق هذه قيد التطوير. أوردة العين خاصة، شأنها شأن البصمات، تتيح القبول الدقيق لشخصية العميل أو رفضه.

أوردة اليد أيضا اختيار إضافي لسبل التحقق الجسدي. خريطة رسم الأوردة على اليد تربط ببيانات البطاقة ويتم التحقق منها كل مرة عند القيام بعملية دفع إلكترونية. يمكن ربط أكثر من بطاقة ائتمانية واحدة مما يحد من الحاجة لحمل أوراق بنكنوت في المحفظة.

2- التحقق من خلال السيلفي

التحقق بالوجه
التحقق بالوجه

يعمل المطورون الآن على تطوير العديد من سبل التحقق لتأمين عملية الدفع الإلكتروني كلها. واحدة من السبل المثيرة التي تستخدم أداة انتشرت كثيرا خلال الفترة الأخيرة هي الكاميرا الأمامية في الهاتف الجوال.

بعد تحميل تطبيق معين على الهاتف الجوال، سيكون لدى المستخدمين القدرة على استخدام صورة السيلفي للتحقق من الشخصية. عملية التحقق من خلال السيلفي اختبرت من قبل شركة ماستر كارد عام 2015 ومن المتوقع أن تلقى قبولا أوسع خلال الأيام المقبلة.

3- التحقق من خلال الصوت

التحقق بالصوت
التحقق بالصوت

التحقق من الصوت هو وسيلة تحقق إضافية تستخدم الآن من قبل الكثير من المؤسسات البنكية والمالية المختلفة حول العالم. لتوثيق ملكية الحساب، سيتم ربط البطاقات والهواتف الخلوية للنبرة الصوتية للعميل خلال برنامج مخصص، يأتي ذلك في سبيل دقة عالية جدا من تحقق الشخصية.

وسائل الدفع الإلكتروني الجديدة

تظهر الآن على الساحة الكثير من وسائل الدفع الإلكتروني والتي يمكن استبدالها بوسائل الدفع الإلكترونية الحالية ووسائل الدفع التقليدية. كل هذه الوسائل مازالت قيد التدقيق لكن من المتوقع أن تأخذ حيزا أكبر في المستقبل القريب.

1- البيتكوين

بالرغم من أن الكثير من المستخدمين ينظرون إلى البيتكوين نظرة ريبة، لكنها أصبحت الآن واسعة الانتشار جدا بين العديد من الأوساط. ترتكز عملية البيتكوين على تقنية البلوك تشين وهي تتضمن دمج الكثير من العمليات التجارية في كتلة بيانات واحدة يتم تشفيرها وتخزينها، وهي تعتبر واحدة من أرخص وأسرع وأكثر عمليات الدفع الإلكتروني أمنا.

2- بايونير

نالت بايونير تركيزا أكبر من التجار الأشهر عالميا في الفترة الأخيرة وهي شائعة جدا في مجال التجارة الإلكترونية في الصين. استخدام هذه العملية يمكن أن يجعل يسهل عملية الدفع الإلكتروني باستخدام عملات مختلفة خلال حسابات بنكية افتراضية، ويمكن أن تتم العملية كلها في وقت بسيط. الفوترة أيضا متاحة للتجار الإلكترونيين خلال بايونيير.

استقبال الدفعات المالية من استخدام آخر لبايونير خالية من الأعباء المالية، بينما رسوم استقبال الدفعات المالية العادية حوالي 3 في المائة.

3- جوجل واليت

جوجل الآن تنضم لقافلة الدفع الإلكتروني على الإنترنت، هناك أيضا وسيلة جديدة للدفع الإلكتروني مما يسهل على كل عميل استقبال الأموال من أي شخص.  

شأنها شأن خدمة باي بال، المعلومات الشخصية الوحيدة المطلوبة هي عنوان البريد الإلكتروني. على الرغم من ذلك، تحول جوجل واليت هذه الدفعات النقدية للحسابات البنكية الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى