أفضل هواتف إل جي في 2018: G7، G7 بلس وQ7 وQ7 بلس

مصنع الهواتف الكوري الذكي إل جي لا يتوقف أبدا عن انتهاز الفرصة لإذهال المتابعين من خلال تقديم تقنيات حديثة ومتقدمة في مجال الهواتف الذكية في تصميم عصري جذاب يلائم المتطلبات العصرية.

قبل إلقاء الضوء على أكبر الشركات الجديرة بالمتابعة هذا العام، لنبدأ الحديث عن شركة إل جي. تأسس العملاق الكوري الجنوبي مصنع الأجهزة الإلكترونية في عام 1958 تحت إسم إلكتروستار،  ثم في عام 1995 تم تغيير الإسم إلى إل جي. الشركة مقرها الرئيسي في سيول عاصمة كوريا الجنوبية وبها حوالي 82,000 عامل يعملون في 119 مقرا للشركة حول العالم.

تعمل شركة إل جي في أربعة قطاعات تصنيعية وهم مكونات العربات والسيارات، الترفيه المنزلي، الاتصالات الهاتفية، بالإضافة إلى حلول ومنتجات تبريد الهواء.

أطلقت الشركة واحد من أشهر هواتفها الذكية جي فليكس في نوفمبر 2013 ليكون رائدا لها في هذا الخط ولتنافس به في سوق الهواتف المميزة بمنتهى القوة، هاتف جي فليكس كان نجاحا حقيقيا في عالم الأجهزة الذكية بفضل أدائه المتميز وبفضل أيضا جسمه المنحني الذي عد جديد كليا في ذاك الوقت. تبع الهاتف بعد ذلك الكثير من الهواتف الأخرى المتميزة والتي تقدم أداء قوي أيضا مثل V20 وV30 وG6 بالإضافة إلى الكثير من العلامات الأخرى التي لا يمكن نسيانها والتي تحمل جميع إسم إل جي. في هذا المقال سنستعرض أربع هواتف ذكية جديدة قدمتهم الشركة هذا العام وسنبين خصائص ومميزات كل هاتف وهم G7 وG7 بلس وQ7 وQ7 بلس.

G7: استمرار لسلسلة التصاميم الراقية  

G7 استمرار لسلسلة التصاميم الراقية
G7 استمرار لسلسلة التصاميم الراقية

أبعاد هاتف G7 الذكي 153.2 في 71.9  وسمك 7.9 ملليمتر. إنه رفيع، أنيق ومتاح بأربعة ألوان رائعة وهم الأزرق المغربي والشفق الأسود ووردة التوت والرمادي البلاتيني.

عندما نتحدث عن قوة الجهاز والمميزات الخاصة بG7 فلن نذكر الكثير من الإمكانيات المختلفة عن هواتف هذا العام. الهاتف مزود بمعالج سنابدراغون 845 وبه سعة تخزينية بحجم 64 جيجابايت. يعمل الهاتف باستخدام نظام أندرويد أوريو 8.0 وبه رامات 4 جيجا مما يعني أداء سلس وسريع وبدون انقطاع. الكاميرا المزدوجة تعود مرة أخرى مع G7 كما أن مازال بها مدخل كابل سماعات الأذن العادي. بطارية الهاتف بقوة 3000 مللي أمبير أي تدعم الهاتف طوال اليوم على استخدام متوسط.

G7 بلس: أداء أعلى

G7 بلس أداء أعلى
G7 بلس أداء أعلى

لا يوجد اختلاف كبير بين هاتفي G7 وG7 بلس فهما امتداد لبعضهما البعض فهما متشابهان في التصميم الخارجي وحجم الشاشة والألوان وقوة الصوت أيضا. الهاتف به مخرج لكابل سماعات الأذن وهو متاح بنفس الألوان الأربعة. على الرغم من ذلك، يختلف بلس من حيث نوع المعالج لأن به معالج ثماني النواة وسعة تخزينية أساسية بحجم 128 جيجابايت مما يعني أداء أكثر سلاسة عند تصفح مواقع الإنترنت وعند الانتقال بين التطبيقات وتشغيل الألعاب ذات الجودة العالية وسرعة تنزيل أعلى أيضا.

Q7: أناقة مع عملية

G7 بلس أداء أعلى
G7 بلس أداء أعلى

عند إطلاقه في شعر مايو الماضي، لقي هاتف Q7 ردود أفعال إيجابية جدا من جانب المستخدمين ومتابعين شركة إل جي نظرا لما فيه من مميزات بالإضافة إلى سعره الاقتصادي. الهاتف به شاشة بحجم 5.5 إنش ويقدم صورة عالية النقاء بجودة 1080 في 2160 بيكسل أي 441 بيكسل في كل إنش. الهاتف مدعوم بمعالج ثماني النواة بقوة 1.5 جيجاهيرتز وبها رام بحجم 3 جيجابايت.

هاتف إل جي Q7 يقدم كاميرا أمامية 5 ميجابيكسل بها تقنية زاوية سوبر وايد والتي تعطي خلفية للصورة تمتد 100 درجة وهو ما يمكن مستخدم الهاتف من التقاط صورة أعرض عند التصوير لاستيعاب المزيد من التفاصيل أو المزيد من الأشخاص في صورة واحدة. الكاميرا بها أيضا نظام بورتريه والذي يمكن المصورة من طمس الخلفية عند التقاط السيلفي من أجل تركيز أفضل على الوجه.

الجهاز يقدم جوانب مستديرة مما يجعله أكثر راحة عند الاستخدام كما أن جسمه معدني كامل والظهر من المعدن أيضا لاستحمال الاستخدام الزائد كل يوم. علاوة على ذلك، هاتف Q7 به حساسات لقراءة بصمة الإصبع في الخلف تحت الكاميرا الخلفية. الزر لا يستخدم فقط في قراءة بصمات الإصبع، لكنه يستعمل في فتح الجهاز كما يعمل كزر لالتقاط الصور ويأخذ لقطات الشاشة ويتحكم في شريط الإشعارات.

Q7 بلس: أكبر يعني أفضل

Q7 بلس أكبر يعني أفضل
Q7 بلس أكبر يعني أفضل

هاتف Q7 بلس المطلق هذا العام من شركة إل جي هو امتداد لهاتف Q7 ويشبهه في الكثير من التفاصيل، لكنه يقدم شاشة أكبر عالية النقاء بحجم 5.5 إنش وصورة عالية الجودة مما يعني تجربة أداء لا مثيل لها خصوصا عند تشغيل مقاطع الفيديو وتشغيل تطيبقات الألعاب وتصفح الإنترنت.

الهاتف مزود برام 4 جيجابايت وبه معالج كوالكوم سنابدراغون 450. الذاكرة الداخلية للهاتف 128 جيجابايت مع إمكانية زيادتها ببطاقة خارجية إلى 2 تيرابايت. البطارية بقوة 3000 ميللي أمبير وبها تقنية الشحن السريع لملئ الهاتف بالطاقة في مدة لا تتجاوز 30 دقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى